بدأ استخدام أنظمة الإطفاء بغاز ثاني أكسيد الكربون منذ بداية القرن العشرين ، حيث تم تركيب الأنظمة الأولى خلال الفترة الزمنية ما بين عامي 1910 – 1915 م في أوروبا ، كما تم إصدار النسخة الأولى من المواصفات القياسية الخاصة بأنظمة الإطفاء بغازثاني أكسيد الكربون والصادرة عن المؤسسة الأمريكية للوقاية من الحريق في عام 1929 م ، وللاستخدام الأمثل لأنظمة الإطفاء بغاز ثاني أكسيد الكربون فوائد كثيرة ، من أهمها سلامة وأمان مستخدمي تلك الأنظمة والذي يمثل العائد الأكبر من تلك الفوائد ، كما أن التدريب المستمر لمستخدمي تلك الأنظمة يخدم ذلك الهدف أيضا ، ويستخدام غاز ثاني أكسيد الكربون في إطفاء حرائق السوائل الملتهبة أو القابلة للاشتعال ، وحرائق الغازات ، وحرائق المعدات المشحونة بالكهرباء، وحرايق الكهرباء والمعدات الكهربائيه

يستخدم غاز ثانى اكسيد الكربون ف اطفاء حرائق الكهرباء لخصائصه التاليه

  1.  غير قابل للاشتعال
  2. لا يتفاعل مع معظم المواد
  3. لا يحتاج إلي غاز آخر يدفعه خارج الاسطوانة
  4. لديه قدرة عالية علي الاختراق والانتشار في منطقة الخطر
  5. غير موصل للكهرباء
  6. لا يترك أي بقايا أو أثار

الطفاية التي تستخدم لاطفاء حرائق الكهرباء

  1. مطفأة الهالون.
  2. مطفأة ثاني أكسيد الكربون.
  3. مطفأة الماء الرغوي.
  4. مطفأة البودرة الكيماوية. 

استخدام اسطوانة CO2 في مكافحة حرايق الكهرباء

يتم استخدام اسطوانة CO2 في مكافحة حرايق الكهرباء والمعدات الكهربائية لانه يعتبر دو فعالية جيدة في مكافحة هدا النوع من الحرايق الا انا الهالون يعتبر اكثر فعالية ولكن تم منع استخدامه دوليا حيث وجد ان له تاتيرات خطيره  جدا على البيئة اد انه يعمل على افساد طبقة الاوزون في الجو اما عن البودرة الكيميائية يمكن استخدامه ولكنها تفسد المعدات ادا الافضليه هي استخدام غاز CO2 وهناك العديد من الغازات الاخرى والتي منها IG.-.FM

استخدام اسطوانة CO2 في مكافحة حرايق الكهرباء

استخدام اسطوانة CO2 في مكافحة حرايق الكهرباء

يتم التعامل فى مكافحة حرائق الكهرباء بواسطة طفايات ثانى اوكسيد الكربون وذلك لان طفايات البدرة الكيميائية يمكن ان تؤدى الى تلف الاجهزة الحساسة وبذلك يمكن ان نكون قد زدنا من حجم الضرر اما طفايات الماء والرغاوى فيمنع استخدامها بسبب خواص الكهرباء فيمكن ان نتسبب بصعقة كهربائية لأحد عناصر الانقاذيتم التعامل فى مكافحة حرائق الكهرباء بواسطة طفايات ثانى اوكسيد الكربون

انشر تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

مقالات اخرى