مقالاتمكافحة حريق

الاثار المترتبه علي حرائق الغابات ووسائل حمايتها

الاثار المترتبه علي حرائق الغابات ووسائل حمايتها

 الآثار الاجتماعية والاقتصادية والبيئية المترتبة على حرائق الغابات

1 تأثير الحرائق على حباة الأشخاص:

كثيراً ما تتسبب حرائق الغابات بفقدان الأرواح سواء لعمال الإخماد أو للسكان المحليين.

2- تأثير الحرائق على البيئة الموضعية:

للغابة تأثير ملطف على المناخ، فالحرارة ضمن الغابة تكون أخفض في الأشهر الحارة من خارج الغابة ، كما أنها تكون أدفأ في الفصول الباردة ، لذلك ستؤدي الإزالة الجزئية أو الكلية للأشجار إلى انخفاض الحرارة في الفصول الباردة وارتفاعها في الفصول الحارة، تتأثر أيضاً حركة الهواء، وكمية الإشعاع الشمس، والرطوبة الجوية ضمن الغابة بإزالة الغابة كلياً أو جزئياً مما يقود إلى تأثيرات جانبية على طبقة تحت الغابة وعلى التربة وما فيها، كل هذا يقود إلى تغييرات جوهرية في كمية التبخر النتح، واعتراض التيجان للأمطار، وتسرب الماء ضمن التربة و تمعدن العناصر الغذائية. الخ…

 3- تأثير الحرائق على التنوع الحيوي:

يؤثر الحريق على الحياة البرية، قد تقتل النار بعض الطيور والحيوانات وتدمر مسكنها.كما تؤثر الحرائق في تعديل البيئة الموضعية بشكل شديد حيث تؤثر على الفلور (نباتات) أو الفونا ( حيوانات التربة) المحلية.

4- تأثير الحرائق على التربة:

تعمل الأشجار الحراجية على تثبيت التربة والمحافظة على خصوبتها لذلك سيؤدي زوال الغابة تحت تأثير النار إلى انجراف التربة وانخفاض خصوبتها يظهر هذا التأثير بشكل واضح في المناطق الجبلية المنحدرة وتزداد الخطورة مع زيادة الانحدار وكمية الهطول السنوية.

 5- تأثير الحرائق على المياه الجوفية:

إن غياب الغابة يؤدي إلى انخفاض كمية المياه التي تمر ضمن التربة وتغذي المياه الجوفية، أي عوضاً عن مرور ماء المطر ضمن التربة وصولاً إلى الخزانات الجوفية، فإن ماء المطر يسيل على السطح جارفاً معه التربة ومتسبباً بكوارث على المستوى المحلي، ويمتد الأثر أحياناً إلى أبعد من ذلك.

     الإجراءات المتبعة لحماية الغابات من الحرائق

1- إجراءات وقائية ( إنسانية Anthropogenic):

بما أن الإنسان هو المسبب الرئيسي للحرائق الحراجية ، فلابد من ضبط سلوكه بما يضمن سلامة الغابة، ويمكن تحقيق ذلك من خلال طرق ثلاث هي التثقيف و التربية البيئية ،و تنظيم استعمال الموارد الطبيعية وتطبيق القوانين وتهدف هذه الطرق الثلاث إلى خلق الوعي لدى الناس بأهمية الغابات، وفوائدها المباشرة وغير المباشرة، والأضرار التي قد تنجم عن حرائق الغابات كما تهدف إلى تعليم جميع مستخدمي الغابات على اتخاذ التدابير الوقائية والاحتياطات اللازمة لمنع حدوث الحرائق والتعامل معها عندما تحدث.

2- إجراءات وقائية طبيعية أو بيئية:

تهدف هذه المجموعة من الإجراءات إلى منع الاشتعال عن طريق إزالة الوقود عالي الخطورة،مثل  التقليم و التفريد، إزالة الأشجار الميتة ومخلفات الاستثمار وتحديد المساحة التي يمكن أن تنتشر فيها النار في حال حدوثها ومراقبتها. وإنشاء خطوط النار” : وخطوط النار  هي عبارة عن طرق داخل ((المناطق الحراجية)) أو مناطق خالية من النباتات تعمل على تقسيم الموقع الحراجي إلى أقسام وذلك  لمنع انتشار الحريق من منطقة إلى أخرى , كما يفيد في سهولة وصول الآليات  المشاركة في إخماد الحريق إلى موقع الحريق .

وعند عمل خط النار يجب مراعاة ما يلي :

  • أن لا يكون خط النار أعرض من الضروري واللازم.

  • تنظيف الخط من المواد العضوية الحية والميتة.

3- إجراءات الكشف والإنذار المبكر: يتم ذلك بطرق عدة منها:–

_  أبراج المراقبة.

–    الدوريات المحمولة أو الراجلة.

–    حراس الغابات .

–    والمتطوعون  من سكان الغابات .

–    وبعض الأجهزة الإلكترونية الحديثة .

 إن الكشف عن الحريق هو الخطوة الأولى في السيطرة عليه، ولذلك كلما تم ذلك بسرعة كانت النتائج أفضل، في هذا السياق لابد من تشجيع جميع المواطنين على الاتصال  بالرقم المجاني 188 من أي جهاز هاتف للإبلاغ عن أي حريق أو دخان يشاهده أي شخص.

4- التصدي للنيران وإخمادها :

هناك طرق عديدة لإخماد الحرائق تهدف جميعها إلى كسر مثلث الحريق أي:

1-    إزالة الوقود لوقف تقدم النار.

2-    منع وصول الأكسجين للحريق.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock